• الصفحة الرئيسية »

    إعتقال مدون مغربي على خلفية أحداث تغجيجت و زملائه يحتجون




    أضواء العالم - قامت سلطات الأمن بتغجيجت (70 كلم شرق كلميم ) باعتقال المدون البشير حزام (26 سنة) على خلفية الأحداث الاحتجاجية الطلابية التي شهدتها المدينة مؤخرا.


    وذكرت جمعية "المدونين المغاربة " في بلاغ توصلت به "هسبريس " ان المدون البشير حزام ،خريج كلية آداب هو الوحيد المتابع بتهمة تتعلق بمعلومات نشرها على مدونته تعتبرها السلطات زائفة، بينما يتابع آخرون بتهم تتعلق بالتجمهر والاحتجاج بدون ترخيص ومنهم مدون ثان هو عبد العزيز السلامي .

    وأضافت الجمعية في البلاغ ذاته أن السلطات المحلية فرضت "حصارا ومراقبة على مقاهي الانترنت في تغجيجت حتى لا تتسرب الأخبار والصور لوسائل الإعلام وتتكرر تجربة سيدي إفني، كما قامت باعتقال كل وقع الشك في نشره لأخبار الاحتجاجات وقمع السلطات لها ، من قبيل اعتقال مسير إحدى تلك مقاهي الانترنت ومتابعته بتهمة حيازة منشورات."

    وكشف البلاغ ذاته أن المدون البشير حزام  خضع مباشرة بعد اعتقاله ل"لاستجواب حيث انصبت أسئلة رجال الأمن أثناء التحقيق معه حول بعض ما نشره في مدونته وخصوصا البيان الأخير الذي يحمل توقيع لجنة الطلبة المعتقلين، كما تم عزله عن بقية السجناء في البداية قبل أن يتم فيما بعد إلحاقه بالمجموعة الأولى من المعتقلين."

    وشهدت تغجبجت أحداث عنف انطلقت شرارتها الأولى عقب التدخل الأمني العنيف ضد الطلبة الذين يدرس أغلبهم بجامعة ابن زهر بأكادير والراغبين في الاستفادة من امتيازات بسيطة ، أهمها توفير وسيلة لنقل الطلبة من تغجيجت إلى بويزكارن والتي تبعد ب 35 كلم عن تغجيجت ، علاوة على منحهم منحا لطبع بحوثهم الجامعية بالمجان من قبل الجماعة المحلية ، وتمكينهم من الاستفادة من الإعفاء على رسوم التنبر عند المصادقة على بعض وثائقهم ، إضافة إلى بتوفير الكتب اللازمة لتجهيز دار الثقافة المتوفرة بالمنطقة.

    ومن المنتظر أن يتم تقديم البشير حزام  الذي يقبع حاليا بالسجن المحلي لكلميم رفقة العديد من الطلبة والنشطاء ومدونين آخرين للمحاكمة يوم الاثنين القادم.
    يذكر أنه تم إنشاء مجموعة على موقع "فايس بوك" العالمي لمساندة المدون البشير حزام ، ويمكن ولوجها من هنا

    الفيديو الوحيد الذي تسرب عن أحداث تغجيجت 




    • التعليقات: 2
    • المشاهدات:

    تـعليقات القراء �إعتقال مدون مغربي على خلفية أحداث تغجيجت و زملائه يحتجون�

    1. الوادنوني

      إنها أحداث سيدي إيفني تتكرر من جديد بمنطقة تاغجيجت، أخطاء الفاسيين التي لا تنتهي، يضربون الطوق على هذه المناطق ويحاصروا ساكنتها ومنعهم من التعبير عن المطالبة بحقوقهم المشروعة. ننتظر قناة الجزيرة لتفضح عصابات أهل فاس ومن سلطهم لضرب رقاب العباد ونهب خيرات البلاد.

    2. محمد احامد

      ان ما فعله اهل تغجيجت ليس الا تمهيد لكي تتحقق مطالبهم ان هدا الحدت هو تغير للحالة وهو استفافة من نوم عميق الدي تعاني منه ساكنة هدا البلدلكن عندمانستفيق من هدا السبات نجد امامنااليات القمع .اليس من الحق ان يطالب الشعب بابسط حقوقه? اليس من العار قمع طلبةيطالبون فقط بالنقل لمسافة 200كلم?

    أضف تعليق

    آخر الأخبار

    آخر التعليقات

    اعلانات

    خبر وصورة