• الصفحة الرئيسية »

    2012 حقيقة ام مجرد نظرييات علمية ....


    NASA - ماذا رأت، وماذا استنتجت:
    عندما وضعت ناسا في عام 1983 قمرها الصناعي الذي يعمل بالأشعة تحت الحمراء، رصدت جسماً ضخماً

    يبعُد عن الشّمس بمسافة 50 بليون ميل، بعدَ ذلك اختفى الجسم فجأة ولم يعد في مجال رصد القمر الصناعي..

    وفي عام 1992، رصدت ناسا جسماً يبعُدُ عن الشّمس بمسافة 7 بليون ميل، أي ربما يكُونُ هُوَ نفسه الجسم الذي

    رُصِدَ في عام 1983، وبهذا استنتجت أنّنا ربما نشهد ظهور شمسين بدلاً من واحدة، أي أنّ الجسم الذي رصدوه

    ربما يكونُ شمساً أخرى لكبر حجمه ولارتفاع درجة حراراته.


    نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة


    البعض يظنُّ أن في تاريخ 21 ديسمبر، 2012 ستكونُ نِهاية العالم، حسب تقويم الـ Mayan.

    لكن بحسب ديانتي الإسلام والمسيحيّة، فلا دليل حولَ صحّة هذا الكلام..، أي بمعنى "اللهُ أعلم"، "Only God knows"..

    ناسا تؤكّد قدوم عواصف شمسيّة شديدة إلى الأرض.
    اكتُشِفَ أنّ هذا الجسم الضّخم هُوَ كوكبٌ من خارج النِّظام الشّمسي، وقد أطلقت عليه ناسا اسم نيبيرو ( Nibiru ) وهُوَ

    يختلف عن باقي الكواكب، بطاقته المغناطيسيّة الهائلة، وارتفاع درجة حرارته العالية، ومساره يمُرُّ حولَ الشّمس..

    لهذا اعتقدَ البعض أنّه ربما يصطدم بالأرض ويدمّرها وتكونُ نِهايةَ العالم، لكن ماقاله العلماء هُوَ أنّه سيمُرُّ من حولِها.


    نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

    نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة


    يقُول آلبرت آينشتاين، "إن اختفى النّحل فجأة لن يبقى للبشريّة سوى أربعة سنوات ليعيشوها"، والنّحل بدأ

    بالانقراض منذ سنة، لكن في النهاية هذا مجرّد اعتقاد قاله آلبرت آينشتاين، واللهُ أعلم.


    نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة


    ويتنبّأ إدغار كايس بعودة قارة أطلانطا ( Atlantis )، واللهُ أعلم.

    وهناكَ الكثير من الأحداث الخطيرة التي ستحدُث في هذا التَّاريخ، هذا ما جعل النّاس يعتقدون أنّها ستكونُ نِهايةَ العالم.

    بالنسبة لي فلا أقولُ إلا أنّها لحظة قد يتغيّر العالم بها، من حيث صفات الكرة الأرضيّة وخواصِّها والكوارث التي قد تحدُثُ لها.

    وكوكبب nibiru هو كوكب يدور حول الشمس في نفس مسار الكواكب الاخرى ولكن على مدى ابعد حيث توصلو العلماء الى ان هذا الكوكب يستغرقه في دورانه 4100 سنه لاكمال دورة واحدة حول الشمس , اي انه قد حدث له وان اكمل دورته السابقة قبل 4100 سنة وهذا ما يشرح لنا سبب انقراض الديناصورات والحيوانات العملاقة قبل 4100 سنة تقريبا وانفصال القارات عن بعضها البعض ( ما عرفناه بالانفجارالكبير ) .

    حيث انه بمرور هذا الكوكب بالقرب من الارض سوف يفقد الكرة الارضية قوتها المغناطسية وبالتالي سيكون هناك خلل في التوازن الارضي مما سينتج عنه زلازل هائلة وفياضانات شاسعه وتغيرات مناخية مفاجئة حيث تقضي على 70 % من سكان العالم (كل شي بأذن الله)
    كما انه في هذا الوقت ستكون سرعة الرياح والاعاصير حوالي 350 mph
    وارتفاع الامواج سيتعدي 3 ميل

    كما انه حتى وان اكمل طريقه وصار على مقربة من الشمس فأنه سوف يأثر على قطبيتها وبالتالي ستحدث انفجارات هائلة في الحمم الهيدروجينية على سطح الشمس مما سيؤدي الى وصول بعض الحمم الى سطح الارض حيث ستؤدي الى كوارث بيئة عظيمة.

    ومن المصادفة ان يوافق هذا اليوم 21/12/2012 يوم الجمعه... ((والله اعلم ))

    الأرض بدأت بالتغيّر منذ الآن، وفي السنوات المقبلة سنشهد تغيّراً لم تشهدهُ البشريّة..، وهذا تقريباً مؤكّد.

    أما نِهايةُ العالم، فإنّي أستبعدُ هذا الأمر، فهُوَ ليسَ إلا تنبّؤٌ بشري.
    والله اعلم

    • التعليقات: 0
    • المشاهدات:

    تـعليقات القراء �2012 حقيقة ام مجرد نظرييات علمية ....�

    أضف تعليق

    آخر الأخبار

    آخر التعليقات

    اعلانات

    خبر وصورة