• الصفحة الرئيسية »

    الصور الكاملة للذئبين الآدميين اللذان يأكلان القطط ولحوم البشر cannibalisme

     ذئبان آدميان
    ذئبان آدميان

    اضواء العالم - البيان- خبر صغير تصدر آخر الصفحة في إحدى الجرائد المحلية التونسية، يتحدث عن وحشين آدميين يعيشان مع أبويهما، في أحد الأحياء الفقيرة، وسط العاصمة التونسية، الخبر قادنا إلى البحث عن البيت الذي يضم الصغيرين مع والديهما، خاصة والخبر الوارد في الصحيفة قوبل بالدهشة والاستغراب بل والشفقة على الأسرة، الخبر دفعنا لمتابعته للتعرف عن قرب على العائلة ومأساة ابنيها، فما ورد ذكره وما يردده العامة كان أشبه بأفلام الخيال العلمي، إذ كيف يوجد في هذه الحياة شخصان شكلهما غريب، ويأكلان القطط ولحوم البشر، ويفترسان أي شيء أمامهما، حتى إن أحدهما أكل أصبع والدته.

    طريقنا إلى منزل الشابين لم يكن سهلاً، فبمجرد سؤالنا المارة عن عنوان بيت الحاجة زهرة والدة صاحبي الحالة حتى افترستنا نظرات الفضول من الجيران وأهل الحي، التي أدخلتنا في حالة خوف. وصلنا البيت الذي يقع في حي شعبي فقير بعد أكثر من ساعتين.
    الحاجة زهرة باللطيف رحبت بنا فور علمها أننا نمثل «البيان» في تونس، ونسعى لمعرفة حقيقة مرض ابنيها، أدخلتنا إلى مكان متواضع للغاية، فكانت المفاجأة التي أصابتنا بالذهول، فما أن فتحت باب الغرفة حيث يوجد ولداها، حتى رأينا أغرب مشهد يمكن أن يصادفه الإنسان في حياته، ولدان قصيرا القامة، يقفان على أطراف أصابعهما، رأساهما صغيرا الحجم، بشرتهما سمراء اللون، وشكلهما غريب. الناظر إليهما يشعر أنهما مزيج إنساني وحيواني مفترس، خاصة بعد أن يستمع للأصوات المخيفة التي يصدرانها.

      فعبد القادر مشدود الوثاق إلى الجدار، وزياد يتجول داخل المنزل بعد أن فكت أمه الرباط عنه حتى تغير له ملابسه. شكلان غريبان... تقول الحاجة زهرة والدتهما: «هذان هما عبد القادر وزياد، هذان هما الولدان اللذان ربما مثيلهما نادر حول العالم، وهذه هي المصيبة، فعبد القادر يبلغ من العمر 28 سنة، أما زياد فيبلغ من العمر 27 سنة.

     بدأت ألاحظ التغيرات على عبد القادر طفلي الأول فور بلوغه سن الرابعة، لأنه بدأ يمشي ويركض وطلعت كل أسنانه في وقت مبكر، كما بدأت تظهر عليه علامات العنف، وبعد فترة قصيرة بدأت رحلتي مع الأطباء، حيث كٌنت أعرض عبد القادر وزياد على الأطباء للكشف على حالتهما الصحية الغريبة، إلا أن المصيبة كانت يوم علمت أنهما يعانيان من مرض نادر الوجود، بل يكاد يكون معدوما، والمرض يجعل من عبد القادر وزياد حيوانات مفترسة أكثر من كونهما آدميين بشريين، حيث توجد جينات حيوانية في أجسامهما، تجعلهما مزيجاً مشتركاً بين الحيوان والإنسان. وحول طريقة تواصلها مع إبنيها تقول: «هما لا يتكلمان أبدا، بل يصدران أصواتاً مخيفة تشبه أصوات الذئاب الجائعة، وأحيانا يطلقان أصواتاً مشابهة لفحيح الأفعى، وهما لا يفهمان كلامي، وطريقة تواصلي معهما هي بالتعود، حيث تعلمت الأصوات التي يطلقانها في حال جوعهما، أو رغبتهما في فك رباطهما، حيث أحرص كل يوم على ربطهما بالحبال، حتى لا يرتكبان جرائم أخرى. وحول الجرائم التي ارتكباها في السابق، تقول الأم: زياد وعبد القادر بحاجة للأكل بصفة دائمة أي كل ساعة يجب أن يأكلا شيئاً، وإن لم يجدا شيئا، فهما يأكلان ما يجدانه أمامهما، فزياد مثلاً عضني وقطع إصبعي وأكله، وذات مرة حاول أكل أبن أخته، و لولا لطف الله لوجدناه جثة هامدة حيث أنقذناه من بين فكي زياد في آخر لحظة، وأخذناه للمستشفى وهو غارق في دمائه، كما أنهما يأكلان القطط الصغيرة، وأي شيء تقع عليه أعينهما، وقبل يومين ضرب زياد ابنة أخته «رنيم» تمهيدا لعضها على طريقة الذئاب وهي الآن ترقد في المستشفى حيث كسر لها أسنانها الأربعة.
      
     ومع أن حجمي زياد وعبد القادر صغير جدا مقارنة بأفعالهما إلا أن الحاجة زهرة تؤكد أن ولديها لا يستطيع شيء إيقافهما عندما يهجمان على أحد، حتى إن والدهما يستدعي الجيران ليساعداه في شد وثاق الأبناء، في حال فكا رباطهما. أما محمد البشير الرزقي والد عبد القادر وزياد فيقول بشأن إبنيه : «فور علمنا أن عبد القادر وزياد غير طبيعيين بدأنا رحلة البحث عن علاج، وكل الأطباء أكدوا لنا أن حالتهما الغريبة ليس لها أي علاج، حتى إن بعض الأطراف طلبت منا تسليم الولدين إلى جهات مختصة لإقامة بحوث ودراسات عليهما خارج تونس.
      
    لكننا رفضنا الفكرة، لأنهما. وبالرغم من صعوبة العيش معهما تحت سقف واحد إلا أنهما يبقيان فلذات أكبادنا، ولا نرضى أن تحولهما مشارط الأطباء إلى فئران تجارب، كما أنني ووالدتهما نؤمن بأن زياد وعبد القادر هما قدرنا، ونحاول أن نعتني بهما بكل ما أوتينا من قوة، رغم ضيق ذات اليد. هنا تتدخل الحاجة «زهرة» وتضيف: «لا أحتمل فكرة العيش دونهما.

     تعودت أن أفترش الأرض بجانبهما وأنام معهما في المكان نفسه، وأحيانا أقوم بفك الحبال المربوطة في أيديهما، لأنني أشفق عليهما إلا أن «زياد»، خاصة يغدر بي في كل مرة ويعضني بطريقة وحشية، حتى إن جسمي كله ندوب وكدمات، ولكن يبقى أبني، حتى إنني لا أستطيع ضربه إن فعل أي شيء». يقول الوالد نعيش اليوم في ظروف مادية قاسية جداً بسبب الحالة النفسية الصعبة التي أعيشها، والتي أدت إلى فقدان ذاكرتي بشكل مؤقت، الشيء الذي جعلني لا استطيع ممارسة أي عمل قد يضمن لي ولأسرتي العيش الكريم، إلا أن بعض الجهات المختصة في أعمال الخير قامت بفتح محل لنا لبيع المواد الغذائية، إلا أن الجيران كانوا يرفضون شراء أي شيء من عندنا، بحجة الخوف من أي عدوى يمكن أن ينقلها لهما عبد القادر وزياد.
      
     مع أن الكل يعلم أننا نقوم بربطهما دائما داخل البيت ولا نسمح لهما بالخروج أبدا، كما أن مرضهما غير معد، ونظرة الجيران تلك جعلتنا نغلق المحل، وأصبحنا اليوم نعيش دون أي دخل مادي يذكر، كما أن الجيران ينعتوننا ببيت الذئاب أو القردة، ويروجون إشاعة أن إبني عبد القادر يوجد له ذيل من الخلف. وعن كيفية تأمين لقمة العيش يقول الوالد: «أقوم أنا ووالدتهما «زهرة» بلم الخبز الناشف «اليابس» من أمام البيوت، حتى نبيعه بأسعار بخسة وهي الطريقة الوحيدة التي نستطيع من خلالها الاستمرار، إلى جانب ما يجود به أهل الخير. وخلال الحوار مع العائلة حاول زياد الذي فكت أمه رباطه بقصد تغيير ملابسه قبل وصولنا، أن يهجم علينا إلا أن والدته كانت تمسكه بشدة، لدرجة أنها وقعت مرتين خلال محاولاتها أبعاده عنا.

    أما عبد القادر المربوط فلم يكن يستطيع إلا إطلاق بعض الأصوات المخيفة محاولة منه لإبعادنا وإبعاد عدستنا التي ضايقته بضوئها «الفلاش». خرجنا من البيت وكلنا أمل في أن يرحم الله هذه العائلة التي حكم عليها القدر بفجيعة في ولديها لكن أعين الناس لم ترحمها. سألنا الدكتورة سهام بن الحاج بالقاسم، الرئيسة بالصحة العمومية والمختصة في طب الشيخوخة والمختصة في الطب العائلي، ورئيسة جمعية المعاقين بتونس: حول تشخيصها لمرض عبد القادر وزياد، تقول: «الحالة التي شاهدناها من خلال الصور يمكن تشخصيها مبدئياً بأنها مرض جيني وهي عبارة عن cannibalisme أي آكلي لحوم البشر، ويمكن أن يكون المرض وراثيا انتقل لعبد القادر وزياد إما من خلال الأب أو من خلال الأم، وبما أن هذين الأخيرين يعتبران سليمين من الداخل والخارج فقد يكون الجين المسؤول عن إعاقة ابنيهما موجودا أساساً في أحدهما ولكن بنسبة قليلة وانتقل لهما خلال عملية التزاوج».

     وحول إمكانية معالجة زياد وعبد القادر تقول بالقاسم: «لا يوجد علاج لمرض عبد القادر وزياد فهما يعتبران من ناحية الشكل والتصرفات من آكلي لحوم البشر، والذين يعتبر وجودهم حول العالم نادرا جدا، ولذلك لم يصل الطب لليوم لعلاج قد يكون فعالا في مثل هذه الحالات، خاصة وأنه من الصعب علاج المرض الجيني».

      وإن كان وجودهما في البيت يشكل خطرا على حياتهما وحياة العائلة، تقول الدكتورة: بالطبع فوجودهما في البيت بتلك الصورة يشكل خطرا، على أنفسهما أولا وعائلتهما ثانيا، لأن هذا المرض يدفع في مراحله المتقدمة بصاحبه، لأكل رجله أو يده أو أي جزء من جسمه، والمطلع جيدا على الصور سيلاحظ أثار اعتدائهما على أنفسهما، كما أن أهل عبد القادر وزياد يجب أن يسلماهما إلى مركز عناية خاص.

    ذئبان آدميان

     ذئبان آدميان
    ذئبان آدميان

     ذئبان آدميان
    ذئبان آدميان

     ذئبان آدميان
    ذئبان آدميان

    • التعليقات: 36
    • المشاهدات:

    تـعليقات القراء �الصور الكاملة للذئبين الآدميين اللذان يأكلان القطط ولحوم البشر cannibalisme�

    1. اللهم عافنا واعف عنا شكرا يا ريس على الموضوع الرائع والمدونة الأروع

      مدونة الباسم

    2. سبحان الله الحمد لله الذي عفانا مما ابتلاهما

    3. غير معرف

      كذب * كذب
      +
      الصور غير حقيقة
      +
      موقع كاذب و تافه

    4. لماذا يا اخي تقول انها كذب وان الصور غير حقيقة ...غريب !!!

      اذا كنت لا تصدق المواقع العربية ولا تصدق مثل هذه الحالات ...فيمكنك البحث عن cannibalisme وستجد المئات من المعلومات والصور حول هذه الحالة بالاضافة الى الفلم (Cannibal Holocaust ) الذي تم عرضه في عام 1980 والذي تم منعه من كل دول العالم لاحتوائه على مثل هذه المشاهد ... عدا عن المواقع العلمية والطبية والتي تعطيك كافة المعلومات حولها

      بعد كل هذا لا تصدق ام ليس لديك الرغبة في التصديق !!!

      شكرا لك اخي باسم واخي محمد لردكما واسعدني تواجدكما معنا في المدونة ...تحياتي لكما

    5. غير معرف

      يا الله

      اللهم ارحمهما وثبت اهلهم على رعايتهم

      واعفنا يارب العالمين

      وبارك الله فى صاحب الموضوع الذى ارانا اننا فى نعمة حقيقية من الله

      الف حمد وشكر ليك يارب

    6. منال

      ولا ذئاب ولا شىء دا جهل للاسف انهم تركوهم يوصلوا للحد دا لان دا مرض معروف جدا اسمه البروفيريا Porphyria والاسم اللاتيني لهذا المرض هو ( لايكا أنثروبي ) و دا اللى مخلى شكلهم بالشكل دا و بيكون مصحوب نقص رهيب فى الحديد فى الدم ودا اللى بيدفعهم الى اكل اللحوم النيئة و شرب الدماء لتعويض النقص و هو بدافع تلقائى و اسمة بالعربى القطرب. اعتقد بعد نشر قصتهم فى الجريدة هايتدخل اطباء لعلاجهم لانها حالة معروفة و ان كانت نادرة ذلك والله و رسولة و المؤمنين اعلم و ابقا.

    7. انت بتصدق الحجات ديه يا جون

      كدب * كدب

    8. غير معرف

      كلشي بهذا الزمن ايصير عادي

    9. غير معرف

      لا حول ولا قوة الا بالله

    10. غير معرف

      خررررررررررطي

    11. غير معرف

      والله عجايب
      كل شيء جايز بس الله يرحمنا برحمته

    12. غير معرف

      لاحول ولاقوة إلابالله تذكرو الأية أن الله على كل شي قدير

      استغفر الله العظيم
      استغفر الله العظيم
      استغفر الله العظيم

    13. الحمد لله الذى شفانى وعافانى مما ابتلا به غيرى

    14. بالنسبة لمن بقول كذب لا ليس كذب لانهم يقتنون بمدينتي و رايتهم بام عيني اما بالنسبة للمرض فهو حالة نادرة و قد طلب اشهر اطباء العالم من الوالدين اخذ الابناء لكي يفحصوهم لكن الوالدان رفضا

      سلام

    15. السلام عليكم

      لقد تقطع قلبي عند قراءتي ورؤيتي للصور ، وليس بأيدينا إلا الدعاء لهما ولوالديهما الصابرين على ماابتلاهم به الله ، الله يعظم اجرهما ، ورغم هذا يطغى حنان الامومة على قوة الابتلاء وخطورة الوضع ورغم الفقر فهما متمسكان بفلذات أكبادهما ، اللهم فرج كربتهم جميعا ويسر رزقهم واخلف لهم خيرا ، الحمدالله الذي عافيتنا مما ابتليتهم وفضلتنا عل كثير من خلقه تفضيلا كثيرا

      جزاك الله خير اخي الكريم عل النشر
      كلمة لمن يقول كذب وخرطي :
      أليس ربك قادر على خلق هذا ؟

    16. غير معرف

      والله كل اشى جاهز

    17. غير معرف

      السلام عليكم
      كل ما قيل عن الشقيقين خطأ وكذب وافتراء. وبدل أن يرأف الانسان لحالهما ينهش لحمهما بهذه الاتهامات.
      هما في الأصل ذكر وأنثى يعانيان مرضا يمنعهما من الخروج. ويتغذيان على ما نتغذى عليه جميعا، باستثناء صغير، ففي بعض الأحيان يقضمان قضمات من أغطيتهما، هذا كل ما في الأمر.
      وما أقول مصدره ربورتاج اذاعته mbc مؤخرا، بالصوت والصورة.
      تأثرت لحالهما كثيرا والان زاد تأثري مع الأكاذيب التي تكتب عنهما.
      اتقوا الله وتحروا الصدق فيما تكتبون.

    18. غير معرف

      هذا الكلام كله كذب لهادي الدرجة و صلت فيكم ان لله وان اليه راجعون

    19. غير معرف

      this a true story im from tunisia and and they passed them on tv show in tunis7 TV

    20. غير معرف

      سبحان الله الحمد لله الذي عفانا مما ابتلاهما

    21. غير معرف

      الحمدلله الذي عافانا مما ابتلى به خلقه

      اللهم اشفهم من مرضهم واجعلهم قرة عين لوالديهم

      اللهم آآآمين

    22. xxxxx

      كلام فارغ لا اساس له من الصحة

    23. غير معرف

      سبحان الله العظيم وله فى خلقهى شئؤن ويخلق ما لاتعلمون

    24. غير معرف

      كذب كذب كذب
      حسبنا الله ونعم الوكيل
      يقول ربنا سبحانة وتعالى فى كتابة العزيز
      بسم الله الرحمن الرحيم
      ولقد خلقنا الانسان فى احسن تقويم

    25. غير معرف

      بسم الله الرحمن الرحيم .. قال تعالى : (( مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ )) صدق الله العظيم

    26. غير معرف

      قولوا مصاصي دماء عشان الناس تصدق الخبر...

    27. غير معرف

      حسب يالله ونعم الوكيل فيكم يالي جالسن تكذبون على الناس وخلق الله الي خلقهم خلقكم حسب يالله عليكم يالي ماعندكم شغله الا الناس وبعد ياريتكم تتكلمون وتتحرون الصدق جالسين تكذبون وتتهمون وتسوون من الرز عدس الله لا يوفقكم اتقوا الله ربي بلاهم بمرض الله يشفيهم ويعافينا مما ابتلاهم بدال ماتدعون لهم جالسين تقولون عنهم كلام مو فيهم زياده على العذاب الي عايشينه بدال ماتنشغلون بالناس وتنقل الحطي روحوا وساهموا بتبرعات للمرضى او سوو لكم اي مشاريع تعين على الخير وتكلموا فيها زي ماتبون جالسين تقصون على خلق الله اصلا الموضوع مايدش المخ وصغار العقول على طول جااااااااااااري النشر وتحديد جهات الاتصال كلها وارسال ملت عليكم وبعد مالت عليكم لا و معترضين ليش مسمينا العالم الثالث والله من رداتكم وصغر العقول حدث العاقل بمالايليق فان صدق فلا عقل له انتوا مادري من وين تفكرون روحوا بس حدكم تغازلون وتهايطون مكبرين مكاواكم بالخرق ولا على قولت القايل رزه والبطن خالي ولا مثل البلونه تشوفها كبيييره بس فالنهايه منفوخه هوى بلا يبليكم يالاغبياءروحوا بس ادرسوا لا واذا نجحتوا وتعيدون دورثاني وتاكلون وتنامون مو ((الكل ))هم ناس و الله يهديهم ولا يهدهم ويفك البشريه منهم عارفين نفسهم زين بعد اهل العقول المصديه .....

    28. غير معرف

      بسم الله اول شي تحية لمدونتك الخياليه بنصبها واحترافها..هل تتخيل اننا لانفهم اولا نعرف ولانستطيع ان نبحث الا ان كنت انت من كتب بدون ان يبحث عن مصداقية الخبر دكرتني انت والتوانسه اللي يناظرونك يوم سالت عن بيتهم بنظرات غريبة بسالفه يوم كنا صغار امي كانت تخوفنا بغرفة في البيت لاتدخولونها فيهاعوو<<يعني وحش...ولمى قررت ابي ادخل واشوف العووو اقصد الوحش ناظروني ناس نفس النظرات بس في فرق بيننا انت دخلت تشوف الوحش وتطلعت تحسبنا مثلك سذج ومادورت وراء الموضوع عشان تعرف ليش هم كذا بسبب مرض وانا ماقيل عنهم اكلة لحوم وقطط مثل العوو قصدي الوحش اللي بالغرفة تحياتي..

    29. غير معرف

      اقولك انت يالخبل الي حاط الموضوع انت المستذنب مو هم يالخبل ولا بس تبغى تزيد عدد المشاركين وخلاص على احساب غير يالقوطي ياعديم الاحساس

      حسبنا الله ونعم الوكيل يالصلب يالجحلط ...

    30. سبحان الله شيئ عجيب و الله

    31. غير معرف

      الحمدلله الذي عافاني مما ابتلاهم به وفضلني على كثيرا ممن خلق تفضيلا

    32. غير معرف

      Τhаnκs for fіnаlly talking abоut
      > "الصور الكاملة للذئبين الآدميين اللذان يأكلان القطط ولحوم البشر cannibalisme" < Liked it!

      Look into my homepage http:
      //Fromеarth.wilԁеklаsѕe.ԁe

    33. غير معرف

      If youг oνen thеrmometеr does not match youг ovеn
      temperatuгe ѕetting, you will want to havе
      your oven сalibrated. Laуer bottom with as much or as lіttle pizzа sauce as уou like.
      One of the mаin attractіon to these сonvection toaѕteг ovens are thе big bright ԁigital display cоunterѕ that keep time ωhеn
      nоt іn use.

      Check out my wеbѕite - pizza Pan akron ohio menu

    34. غير معرف

      Αw, this wаs a veгy good post. Tаking а feω minutes and
      actual effort to generate a good artiсle… but what can
      I say… Ӏ procrastіnаtе a lοt
      and don't manage to get anything done.

      Feel free to surf to my site http://protingas-namas.info

    35. غير معرف

      I'll immediately seize your rss as I can not to find your e-mail subscription link or e-newsletter service. Do you've any?
      Kindly let me recognise so that I could subscribe.
      Thanks.

      Visit my web page :: tinyurl.com

    أضف تعليق

    آخر الأخبار

    آخر التعليقات

    اعلانات

    خبر وصورة