• الصفحة الرئيسية »

    حياتك الشخصية كتاب مفتوح إذا استخدمت الـ”facebook”


    اضواء العالم - نظرا لأنه الموقع الأشهر عالميا بين مواقع التواصل الاجتماعي فإن “facebook” يحتوي على بيانات تتعلق بنا أكثر من أي شركة خاصة وأكثر من معظم حكومات العالم. ولهذا، ربما يكون من المقلق وربما الخطر أن يعرض الموقع، سواء بحكم سياسته أو خطأ، معلومات عنا لا نريد نحن عرضها.
    ولسوء الحظ، فإن هذا كثيرا ما يحدث في موقع “facebook” ولمستخدميه، وقد أوجزت مجلة “بي سي وورلد” (عالم الكومبيوتر) هذه المشكلة بالقول: “يوم جديد مع “facebook” يعني المزيد من المشاكل”.
    وكان من المفاجئ أن كشف الموقع مؤخرا عن التعامل مع “ثغرة أمنية” كانت تتيح للمستخدمين التسلل إلى المحادثات الخاصة لأصدقائهم واستعراض طلبات الإضافة الواصلة إلى أصدقائهم من أصدقاء آخرين.
    وكان خلل آخر قد حدث في مارس الماضي، كان يتيح التسلل إلى البريد الإلكتروني الخاص للعديد من المستخدمين وتقييد قدرتهم على إخفاء المعلومات المتعلقة بكيفية الاتصال بهم.
    وكان الموقع الشهير قد غير في كانون الأول الماضي الإجراءات المتعلقة بحماية الخصوصية، ما أدى إلى ظهور مجموعة احتجاجية وصل عدد أعضائها الآن إلى أكثر من 2.2 مليون عضو.
    وتتضمن الإجراءات الجديدة عرض المعلومات المتعلقة بكل مشترك بصورة تلقائية، إلا إذا قام المشترك بخطوات تمنع هذا: ويعني هذا أن اسمك وصورتك الشخصية و ملفك والمدينة التي تتواجد فيها وشبكاتك وقائمة أصدقائك وكل الصفحات التي تشترك فيها متاحة أمام الجميع كما من الممكن أن يبحث عنها أي شخص على الشبكة.
    وأعلن الموقع مؤخرا عن منصة “أوبن غراف” الجديدة التي اعتبرت مثيرة للجدل.
    ورغم أن الشركة أكدت أن الهدف هو مرافقة مشتركي فيس بوك خلال تصفحاتهم لمختلف مواقع الشبكة، إلا أن المشكلة ربما تكون أكبر من هذا.
    وتسمح المبادرة للمواقع الإلكترونية الأخرى بتبني نظام الدخول إلى “facebook”، ما يعني أن نشاطات المستخدمين على المواقع الأخرى ستظهر لدى جميع الأصدقاء على “facebook”.
    ورغم أن المبادرة تبدو نظريا جيدة لانها ستضفى مزيدا من الطابع الشخصى على الشبكة العنكبوتية، إلا أنها تعني أنك، دون أدنى رغبة، ستعرض أنشطتك على الشبكة على زوجتك ومديرك في العمل، أو ربما واحدا من المئات من الأشخاص الذين قد يكونون ضمن “الأصدقاء” على حسابك على “facebook” ولكن في الواقع لا يعدون مجرد كونهم أشخاصا تعرفهم كزملاء في العمل أو حتى منافسيك.
    وقد أزعج هذا الاحتمال المطالبين بحماية الخصوصية. وقد تقدم “مركز معلومات الخصوصية الإلكترونية” الحقوقي بشكوى للجنة التجارة الاتحادية.
    وقال مارك روتينبرغ المدير التنفيذي للمجموعة: “يواصل “facebook” التلاعب بإجراءات الخصوصية لمستخدميه وسياسة الخصوصية المتبعة فيه حيث يعرض معلومات خاصة زود المستخدمون بها الموقع لسبب ما وينشرها على نطاق واسع لأغراض تجارية”.
    إلا أن “facebook” يصر على أن جل تركيزه ينصب على الوفاء بمتطلبات الخصوصية المتعلقة بمشتركيه.
    وقال إليوت سكرادج نائب رئيس الموقع لشؤون الاتصالات الدولية والشؤون العامة لـ”نيويورك تايمز”: “بالنسبة لخدمة شهدت نموا هائلا، فإننا نعتقد إن سجلنا فى الأمن والسلامة لا يوجد نظير له”.
    إلا أن عددا من المنتقدين اعترضوا على هذا الكلام، وأشاروا إلى تعليقات الملياردير مارك زوكربرغ (25 عاما) مؤسس “facebook” الذي قال في كانون الثاني الماضي أن مسألة الخصوصية لم تعد “عرفا اجتماعيا”.
    وأضاف: “يشعر الناس فعلا بالراحة لعرض المعلومات الخاصة بهم على آخرين، وهذا المبدأ الاجتماعي (الخصوصية) تطور فقط عبر الزمن”. وربما يكون زوكربرغ محقا، إذا نظرنا إلى دراسة حديثة شملت ألفي أسرة أميركية وأوضحت أن الثلثين يستخدمون “facebook” أو “ماي سبايس” للتواصل الاجتماعي، وأن 52% منه ينشرون معلومات خاصة ربما تشكل تهديدا لهم ولأسرهم.

    • التعليقات: 0
    • المشاهدات:

    تـعليقات القراء �حياتك الشخصية كتاب مفتوح إذا استخدمت الـ”facebook”�

    أضف تعليق

    آخر الأخبار

    آخر التعليقات

    اعلانات

    خبر وصورة