• الصفحة الرئيسية »

    صربيا تستعين بصديق "الحكم" لتهزم المانيا بهدف نظيف في مباراة مثيرة

    هدف صربيا

    اضواء العالم - حققت صربيا فوزاً غالياً جداً على المنتخب الألماني القوي بهدف نظيف ضمن مباريات الجولة الثانية في المجموعة الرابعة في كأس العالم ، لتعود للمنافسة من جديد مع كل من غانا وأستراليا على بطاقة التأهل.

    وبدأ اللقاء وسط سيطرة ميدانية المانية وتفوق فني واضح بالاعتماد على خطة 4-2-3-1 التي يعتمدها المدرب يواكيم لوف منذ فترة ، حيث تفوق الألمان بالتمركز الصحيح والتحركات المستمرة بين لاعبي خط الوسط والمهاجم ميروسلاف كلوزه وكذلك من خلال الضغط على اللاعب المستحوذ على الكرة من منطقة دفاع صربيا وهو ما جعل الأمور تظهر متجهة لصالح الألمان.

    الألمان لم يخلقوا فرص حقيقية رغم السيطرة الكبيرة ، فطوال النصف ساعة الأولى كانت الفرص الأخطر عبر تسديدة بودولسكي الصاروخية التي جاورت المرمى ومحاولة سامي خضيرة لتلقي كرة مررها توماس مولر بطريقة مبدعة لكن تسديدته لم تكن موفقة.

    الحكم الاسباني البرتو أونديانو كان نجم الشوط الأول حيث أشهر البطاقة الصفراء لكل من ارتكب خطأ على أرض الملعب ، في طريقة كانت تبدو مستفزة للغاية للجميع من الطرفين الألماني والصربي ليخلق المفاجأة الحقيقية ويؤكد أن اسبانيا تعاني تحكيمياً هذه الأيام عندما أشهر البطاقة الصفراء الثانية لميروسلاف كلوزه في الدقيقة 37 على خطأ عادي جداً ليعلل بشكل واضح وجود حكم واحد فقط من اسبانيا في المونديال.

    هذا الهدف أصاب الألمان بصدمة كبيرة وجعل التركيز يغيب عنهم لدقائق قليلة ، ولأن غياب التركيز في المونديال يعني العقاب القاسي جداً جاء العقاب فبعد أن قام نجم صربيا ميلوس كراستش بفاصل مهاري حول عرضية ارتقى إليها العملاق نيكولا زيجيتش ليعدلها برأسها أمام ميلان يوفانوفتش غير المراقب في الدقيقة 38 ليحولها في المرمى هدف صربيا الأول في المونديال والمباراة.

    بعد هذا الهدف تحرك الألمان قليلاً وأعادوا تشكيل صفوفهم فأصبح مسعود أوزيل المهاجم وبقي بودولسكي وتوماس مولر على الأطراف ، لتشهد المباراة غارات المانية متتالية كان أخطرها على الإطلاق الفرصة الأخيرة بالشوط الأول عندما استطاع مسعود أوزيل السيطرة على الكرة المرتدة من ركلة ركنية ليرسلها صاروخاً يصطدم بالقائم وينزع قلوب الجمهور الألماني مع تقدم صربيا 1-0 في نهاية الشوط الأول.

    المانيا بدأت الشوط الثاني بشكل جعل الجماهير تشك بمن يلعب بعشرة لاعبين ، فعادت لاستخدام أسلوب الليبيرو بالسماح لأرني فريدرتش بالتقدم كلما سنحت الفرصة لإخفاء تأثير النقص العددي ولعب على ضرب عمق دفاع صربية بالتمريرات الزاحفة السريعة التي وضعت شفايستاينجر مرة وبودولسكي مرتين أمام المرمى الصربي في الربع ساعة الأولى لكن سوء التعامل مع الكرة منعها من أن تعانق الشباك وسط فرص كان كافية لتجعل الألمان في القمة.

    لوكاس بودولسكي أكد أنه غير محظوظ اليوم وأن الجمعة ليس يومه أبداً ، حيث احتسب الحكم ركلة جزاء صحيحة وواضحة على اللاعب نيمانيا فيديتش الذي لمس الكرة بيده بشكل متعمد وساذج فشل لوكاس بودولسكي بتحويلها للمرمى حيث تصدى لها الحارس الصربي فلاديمير ستويكفتش في الدقيقة 60.

    الدقيقة 66 كادت أن تشهد الوأد المبكر للأحلام الألمانية عندما راوغ ميلوس كراسيتش مرة أخرى مدافعي المنتخب الألماني ليضع كرة على طبقة من ذهب ليوفانوفتش الذي أرسلها قوية على يمين الحارس لترتطم بالقائم.

    الدقيقة 75 كانت أيضاً لصالح صربيا عندما دخل نجم صربيا الأول كراسيتش بالكرة على اليمين ليحول عرضية عالية جداً بالميزان على رأس العملاق زيجيتش الذي أرسلها صاروخاً برأسه من نوع ( جو - جو) إلى العارضة الألمانية.

    المدرب يواكيم لوف قرر المغامرة في الدقائق الخمسة عشرة الأخيرة فأخرج المدافع بادشتوبر ودفع بالمهاجم ماريو جوميز بدلاً منه ، علماً أنه كان أجرى تبديلين تكتيكيين بخروج مسعود أوزيل وتوماس مولر ودخول ماركو مارين وكاكاو وهي تبديلات راهن عليها لوف برفع إيقاع اللعب لكنه خسر بشكل واضح الإبداع الذي تميز به المنتخب الألماني.

    الدقائق الأخيرة مرت وسط محاولات المانية واغلاق دفاعي مطلق من صربيا ، فلجأ الألمان للتسديد من بعيد لكن اليوم لم يكن يوم الماكنات وكان يوم بعث الحياة من جديد في المنتخب الصربي الذي أصبح يستطيع التأهل في حال فوزه على أستراليا وخدمة المباريات الأخرى له.

    • التعليقات: 1
    • المشاهدات:

    تـعليقات القراء �صربيا تستعين بصديق "الحكم" لتهزم المانيا بهدف نظيف في مباراة مثيرة�

    1. غير معرف

      غريب ...وهل ركلة الجزاء كانت ضدكم ايضا !!!

    أضف تعليق

    آخر الأخبار

    آخر التعليقات

    اعلانات

    خبر وصورة