• الصفحة الرئيسية »

    الوحدة تضر بصحة الإنسان مثل التدخين


    اضواء العالم - كشفت دراسة حديثة أن الوحدة تضر بصحة الإنسان مثل التدخين أو السمنة المفرطة. وقام علماء من جامعة “بريغهام يانغ” في ولاية يوتا الأميركية بتحليل 148 دراسة حول مخاطر الموت المبكر، والتي شملت بيانات أكثر من 300 ألف شخص معظمهم من الدول الغربية.
    وتبين من خلال الدراسة أن الأشخاص الذين يعيشون في محيط جيد من الأصدقاء والمعارف تزيد احتمالات عيشهم فترة أطول عن العمر المفترض بنسبة 50% مقارنة بالأشخاص الذين يعيشون في محيط اجتماعي ضيق.
    وأظهرت الدراسة، التي نشرت نتائجها في دورية “بلاس ميديسين” أن تأثير الوحدة على صحة الإنسان يعادل تأثير التدخين ، كما يفوق عوامل خطورة أخرى مثل الوزن المفرط أو نقص الحركة.
    ولأن العلاقة بين المحيط الاجتماعي والموت غير مرتبطة بسن معين أوصى الباحثون تحت إشراف جوليان هولت-لونستاد، لأطباء بعدم التركيز فقط على محيط كبار السن.
    يشار إلى أن متوسط عمر المشاركين في الدراسة يبلغ 64 عاما ، وقد تم رصد حالتهم على مدار سبعة أعوام ونصف. وأظهرت الدراسة أن الاندماج الاجتماعي العام كان له التأثير الأكبر في جميع العوامل المؤثرة على عمر الإنسان التي تم قياسها في الدراسة، بينما كان التأثير الأقل متعلقا بما إذا كان الإنسان يعيش بمفرده أم مع آخرين.
    وتبين من خلال الدراسة أن المحيط الاجتماعي له تأثير على التعامل مع الصحة والعملية النفسية مثل الضغط والاكتئاب، كما أظهرت دراسات أخرى أن التواصل الاجتماعي يقوي جهاز المناعة.
    وأكد العلماء أن أي طريقة لزيادة اندماج الإنسان في المحيط الإجتماعي ستحسن قدرته على الحياة ونوعية حياته. وأوصحت الدراسة بضرورة أن تتضمن الرعاية الصحية الاهتمام بالمحيط الإجتماعي للفرد وتعزيز الاتصالات الاجتماعية للمرضى. وكتب الباحثون في الدورية: “الأطباء وخبراء الصحة والمربيون والإعلام يأخذون عوامل مثل التدخين والتغذية والرياضة على محمل الجد ، لكن البيانات المطروحة هناك تقدم حجة دامغة لإدراج العوامل الاجتماعية في تلك القائمة”.

    • التعليقات: 0
    • المشاهدات:

    تـعليقات القراء �الوحدة تضر بصحة الإنسان مثل التدخين�

    أضف تعليق

    آخر الأخبار

    آخر التعليقات

    اعلانات

    خبر وصورة