• الصفحة الرئيسية »

    موقع ويكي ليكس فاضح السياسات .... بين الحقيقة والتضليل

     WikiLeaks
    WikiLeaks


    أضواء العالم - أثارت قضية الكشف عن آلاف الوثائق السرية المتعلقة بالحرب الأمريكية على أفغانستان الكثير من الجدل، خصوصا وأن المواقع الإلكترونية على شبكة الإنترنت بدأت تلعب دورا كبيرا في فضح سياسات عالمية فيما يخص الحروب، والانتخابات، وغيرها.

    وكما دار جدل واسع في المجتمع الدولي بشأن هذا الموقع، دارت على منابر تويتر أيضا نقاشات وجدالات بين المشتركين بشأن هذا التسريب، فقال أحد المشتركين ويدعى ستيفن: "لماذا لا يقوم موقع ويكي ليكس WikiLeaks بالكشف عن وثائق تهم الشعب الأمريكي مثل شهادة ميلاد الرئيس باراك أوباما مثلا؟"
    ويجمع كثيرون أن ما يعرف بـ"صحافة المعلومات" بدأ يحظى بالكثير من الاهتمام خصوصا بعد ما قام موقع ويكي ليكس WikiLeaks بالكشف عن هذه الوثائق، إذ أن ما يجري في أفغانستان لم يعد يعتمد على الآراء والتكهنات فحسب، بل على معلومات ووثائق حقيقية، وصادرة عن الجيش الأمريكية.

    غير أن عددا آخر من المستخدمين يرى في هذه الوثائق "تضليلا غير مقبول"، وبالتالي لا يمكننا الرضوخ لمثل هذه التقارير والوثائق.

    وأشار عدد آخر من المشاركين في هذا النقاش إلى مخاوف بدأت تطفو على السطح إزاء المخبرين الأفغانيين الذين وردت أسماؤهم في هذه الوثائق، والذين إذا ما تم الكشف عن هوياتهم، فسيواجهون خطرا محدقا.

    جهة أخرى أكدت أن ويكي ليكس WikiLeaks ما هو إلا أداة في يد الموساد والاستخبارات الأمريكية للتحكم بالمعلومات في العالم.

    يذكر أن الكثير من مستخدمي تويتر يقومون بإعادة إرسال أخبار وتقارير نشرت سابقا على وسائل إعلامية أخرى لتوسيع دائرة المعلومات بين المستخدمين بشأن موضوعات محددة.

    • التعليقات: 0
    • المشاهدات:

    تـعليقات القراء �موقع ويكي ليكس فاضح السياسات .... بين الحقيقة والتضليل�

    أضف تعليق

    آخر الأخبار

    آخر التعليقات

    اعلانات

    خبر وصورة