• الصفحة الرئيسية »

    غازات متصاعدة من شارع في مكة المكرمة

    صورة تعبيرية


    أضواء العالم - في تفاعل سريع لاحتواء انبعاث الغازات والأدخنة المتصاعدة من أحد الشوارع الفرعية في حي العوالي الواقع في شرق مكة المكرمة، رفعت الرئاسة العامة للأرصاد وحماية البيئة، الاربعاء خطابات عاجلة إلى ثلاث جهات حكومية. 

    وطالبت "الأرصاد" في خطاباتها التي وجهت إلى إمارة منطقة مكة المكرمة، وهيئة المساحة الجيولوجية، وشركة الكهرباء، بالوقوف على واقع منطقة انبعاث الأدخنة وتوضيح ماهية الأسباب ووضع الحلول. 

    وأوضح لـ"الاقتصادية" صالح الشهري نائب الرئيس العام للرئاسة العامة للأرصاد وحماية البيئة، أنه وقف شخصيا على موقع انبعاث الغازات والأدخنة في حي العوالي, واستمع إلى دوي أصوات مزعجة تحدث بين الفينة والأخرى, الأمر الذي استرعى مخاطبة إمارة منطقة مكة المكرمة, وهيئة المساحة الجيولوجية, وشركة الكهرباء بصورة عاجلة، للوقوف على الموقع وتبيان حقيقة تلك الانبعاثات الدخانية والغازية, ومعرفة الأسباب, لانجلاء الأمر الذي صعب على الأهالي, وأثار فزعهم, وهلع أبنائهم. 

    وأضاف الشهري، إن التصور الأولي الذي أبداه مستشارو وخبراء الأرصاد, أنه من المتوقع أن تكون هناك كيابل كهربائية, وصلت إليها المياه الجوفية الموجودة في حي العوالي, وبالتالي نشأت هذه الظاهرة, وقد تكون هناك أسباب أخرى لا يعرفها إلا المختصون والخبراء في هيئة المساحة الجيولوجية. 

    وشهد حي العوالي والشهير في حي القصور لكثرة الدور السكنية الفاخرة ومهجع عديد من أثرياء العاصمة المقدسة منذ نحو شهرين انشقاق أحد الشوارع الفرعية, وتصاعد الأدخنة، التي بحسب قول سعيد الزهراني، أحد قاطني الحي: "إن الأدخنة المتصاعدة من الحفرة تتشكل على لونين فتارة تكتسب اللون الأحمر القاني, وتارة اللون الأسود, ولها رائحة الكبريت, إضافة إلى أنها مصحوبة بدوي انفجارات مكبوته تحت الأرض ويسمع دويها داخل المنازل". 

    وأضاف الزهراني: "إن تفاصيل الحادثة بدأت في أوائل شهر رمضان الفائت عندما استيقظت في الساعات الأولى من الفجر على سمع دوي انفجار منزلي, الأمر الذي دعاني للخروج متوقعا أن حادث سيارة قد وقع, أو سقوط صخرة من الجبل, ولكنني لم ألحظ شيئا". 

    وتابع الزهراني حديثه "عند خروجي من المنزل لأداء صلاة الفجر, متجها إلى المسجد, مررت بجوار حفرة صغيرة في قارعة الطريق, لم أوليها أي اهتمام, ولكن بمجرد أن تجاوزتها, حدث انفجار من داخل الحفرة, متصاعدا منها أدخنه غريبة, ورائحة نفاثة, فزعت واجتمعت مع الأهالي بعد الصلاة لننظر في هذا الأمر المفاجئ الذي داهم حينا". 

    ويلتقط الحديث جاره علي الزهراني، إنهم تعودوا على سماع تلك الانفجارات ودويها بين الوقت والآخر, مشيرا إلى أنهم أصبحوا يخافون على أنفسهم وأهليهم وأولادهم من هذه الظاهرة التي تتسارع مع الوقت في كثرة انفجاراتها, وخروج الأدخنة والغازات من باطن الأرض. 

    وأردف، إن الذي يشاهد الحفرة التي تخرج منها تلك الأدخنة والغازات, يلاحظ الأتربة داخلها وهي في حالة غليان, وبعد وقت قصير لتلفظ الحفرة تلك الأتربة والحجارة إلى الخارج في صورة انفجار, مصحوبة بتلك الأدخنة والغازات.
    (الاقتصادية )

    • التعليقات: 0
    • المشاهدات:

    تـعليقات القراء �غازات متصاعدة من شارع في مكة المكرمة�

    أضف تعليق

    آخر الأخبار

    آخر التعليقات

    اعلانات

    خبر وصورة