• الصفحة الرئيسية »

    الا ليت الشباب يعود يوما ... علاجات للشيخوخة قريباً

    الشيخوخة


    يعمل العلماء حالياً على فك أسرار الشيخوخة، ويقترح بعضهم علاجات قد تصبح قريباً في متناول الأيدي لتأخيرها،أو حتى إرجاع الشباب.

    وأفادت هيئة الإذاعة البريطانية "بي بي سي" أن باحثين في معهد "دانا فاربر" للسرطان في بوسطن توصلوا خلال بحث أجروه على الفئران إلى تأخير شيخوختها بل حتى إعادة الشباب لها.

    وقال رونالد دبينهو المسؤول عن الدراسة للشبكة "ما كنا نتوقعه هو تأخير عملية التقدّم في السن لكننا شهدنا بدل ذلك انعكاساً دراماتيكياً في إشارات وأعراض الشيخوخة".

    وأشار إلى أن هذه الفئران التي جرى معالجة كروموزوماتها، ظهر لديها كبر في حجم الدماغ وتحسن في الإدراك، واستعادة للخصوبة.
    وقال إن هذه المسألة تنطبق بالتأكيد على الفئران وليس على البشر، معتبراً أن تطبيق هذا المبدأ على الإنسان قد يكون تحدياً أكبر.

    وقد استهدف العلماء في بحثهم الكروموزومات الموجودة في نوى كل الخلايا، وخصوصاً منطقة التلومير التي تقصر مع التقدم في السن إلى ان تصبح الخلية غير قادرة على التكاثر، وشهدوا نتائج دراماتيكية في استعادة الفئران لشبابها.

    وفي واشنطن حذر علماء من أن تعرض كبار السن للضجة الناتجة عن ازدحام السير يزيد خطر إصابتهم بالجلطات.
    وذكر موقع "هلث دي نيوز" أن خطر إصابة الأشخاص بالجلطات ازداد بنسبة 14" لكلّ 10 ديسيبيل من ضجة الطرق.

    ولم يظهر أن الخطر كبير على الأشخاص دون الـ65 من العمر، ولكن تبين أن خطر الإصابة بالجلطات يرتفع بنسبة 27" لكلّ 10 ديسيبيل إضافية من الضجة عند الأشخاص الذين تتجاوز أعمارهم 65 سنة.

    وشملت الدراسة التي أجراها باحثون دانمركيون 57 ألف شخص تتراوح أعمارهم بين 50 و64 عاماً يقيمون قرب كوبنهاغن بين 1993 و1997.

    ورجح معد الدراسة ميت سرونسين أن يكون التوتر الناتج عن الضجة عاملاً مساهماً في الإصابة بالجلطات. وقال "التعرض لضجة الازدحام قد يؤدي إلى التوتر ويعيق النوم ما يزيد خطر الإصابة بالجلطة". ونشرت الدراسة في دورية "القلب الأوروبي".

    • التعليقات: 0
    • المشاهدات:

    تـعليقات القراء �الا ليت الشباب يعود يوما ... علاجات للشيخوخة قريباً�

    أضف تعليق

    آخر الأخبار

    آخر التعليقات

    اعلانات

    خبر وصورة