• الصفحة الرئيسية »

    السكن قرب الطرق السريعة له علاقة بالتوحد



    اضواء العالم - كشفت دراسة جديدة نشرت في مجلة الصحة البيئية الاميركية إن الأطفال الذين يعيشون بالقرب من الطرق السريعة عند ولادتهم اكثر عرضة للإصابة بمرض التوحد بنحو مرتين من أقرانهم الذين يعيشون في مناطق هادئة.

    واجرى الباحثون مقابلات وفحوصات على نحو 304 اطفال مصابين بالتوحد بينهم 259 طفلا يعيشون في مدن أميركية رئيسية مثل لوس أنجلوس وسان فرانسيسكو .

    ووجد الباحثون أن الأطفال الذين تعيش أسرهم ضمن مسافة ألف قدم إلى الطريق السريع كانوا عرضة بنحو الضعف لإمكانية الإصابة بالتوحد من أولئك الذين يعيشون بعيدا عن الطرق السريعة.

    وقالت المؤلفة الرئيسية للدراسة هيذر فولك إن هذه الدراسة لا تقول إن التعرض لتلوث الهواء أو التعرض لحركة مرور سريعة تسبب التوحد.. لكن ذلك يمكن أن يكون أحد العوامل التي تسهم في زيادته.

    يشار إلى أنه لا يوجد علاج للتوحد والباحثون ما زالوا يدرسون المرض وأسبابه التي تتنوع بين مزيج من الجينات والعوامل البيئية غير أنه في السنوات الأخيرة أحرز العلماء تقدما في تحديد بعض التغييرات التي يتسم بها دماغ المصاب بالتوحد التي قد تؤدي إلى مساعدة التشخيص في وقت مبكر.

    ويعد التشخيص المبكر لمرض التوحد عاملا مهما يؤدي إلى التدخل في بداية التشخيص ويعتقد الباحثون أن العلاج المبكر يمكن أن يخفف من أعراض التوحد أو في بعض الحالات يمنع الاضطرابات التي تصاحبه.

    • التعليقات: 0
    • المشاهدات:

    تـعليقات القراء �السكن قرب الطرق السريعة له علاقة بالتوحد�

    أضف تعليق

    آخر الأخبار

    آخر التعليقات

    اعلانات

    خبر وصورة